التخلص من السمنة بالطرق التقليدية ليس بالأمر السهل فهو طريق طويل يحتاج إلى إرادة قوية لا يمتلكها البعض، لذلك يلجؤون إلى جراحات السمنة المختلفة مثل تحويل مسار المعدة بالمنظار، تكميم المعدة.

وتعد عملية تحويل المسار بالمنظار أحد أهم جراحات السمنة انتشارًا في الوقت الحالي، لكن هل فكرت يومًا في أضرار عملية تحويل المسار؟ هذا ما سنتعرف عليه بالتفصيل في هذا المقال بجانب تكلفة العملية.

من هو مريض السمنة الذي يحتاج لعملية تحويل المسار؟

مريض السمنة المفرطة هو الشخص الذي يعاني من زيادة كبيرة في الوزن تتخطى الـ30 كيلو جرامًا عن الوزن الطبيعي، فالبعض يعتقد أنه مريض سمنة عند زيادة وزنه بضعة كيلو جرامات، لكن ليس كل شخص يعاني من زيادة في الوزن هو مريض سمنة مفرطة.

ويمكن علاج السمنة المفرطة عن طريق إجراء عملية تحويل المسار، والتي لها بعض الشروط الواجب توافرها في الشخص، وهي:

  • أن يكون مؤشر كتلة الجسم أكثر من 40 كجم/م2.
  • مرضى السكر وارتفاع ضغط الدم المرتبط بالسمنة.
  • من يتناولون الحلويات والسكريات بكميات كبيرة.

وقبل الخضوع لهذه العملية لا بد من إجراء بعض الفحوصات مثل صورة الدم الكاملة، مستوى الجلوكوز في الدم ووظائف الكلى والكبد، بجانب التأكد من عدم وجود أي مشكلة في المعدة تعيق إتمام العملية.

ما هي عملية تحويل مسار المعدة وما هي أهم مميزاتها؟

هي إحدى جراحات السمنة التي تهدف للتخلص من الوزن الزائد في الجسم عن طريق قص الجزء العلوي من المعدة، ويستقبل هذا الجزء الطعام والشراب، ثم يتم توصيل الجزء العلوي بالأمعاء الدقيقة على ما يقرب من 2 متر من الإثنى عشر مما يساعد على إنقاص الوزن.

لعملية تحويل مسار المعدة بالمنظار مميزات عديدة جعلتها حلًا سحريًا للتخلص من السمنة المفرطة، وهي:

  1. سرعة التعافي بعد العملية.
  2. خسارة أكثر من 70 % من الوزن الزائد في الجسم بشكل سريع.
  3. الشفاء من مرض السكري من النوع الثاني.
  4. تحسن الحالة الصحية للشخص بشكل عام.
  5. استعادة الثقة في النفس نتيجة تحسن شكل الجسم.
  6. الخروج من المستشفى بعد ساعات من إجراء العملية.

أضرار عملية تحويل المسار

يتساءل الكثير من الأشخاص الذين يعانون من السمنة عن أضرار عملية تحويل المسار قبل اتخاذ القرار النهائي بالخضوع للعملية من عدمه.

وعلى الرغم من المميزات الكثيرة للجراحة إلا أن أضرار عملية تحويل المسار  يجب أيضًا وضعها في الحسبان لمشاهدة الصورة كاملة قبل الخضوع للعملية، والتي تتمثل في: 

  1. سوء امتصاص بعض الفيتامينات والحديد والعناصر الغذائية مما يتسبب في الإصابة بالأنيميا.
  2.  القيء باستمرار والارتجاع.
  3. التسريب خارج المعدة بسبب التدبيس غير الجيد.
  4. احتمالية الإصابة بالعدوى البكتيرية.
  5. النزيف الداخلي.
  6. التهاب الغشاء البريتوني.
  7. انسداد الأمعاء.

أغلب أضرار عملية تحويل المسار تكون ناتجة عن الأخطاء الطبية أو قلة خبرة الطبيب أو الذهاب لمركز طبي غير محترف في إجراء مثل هذه العمليات، لذلك ينصح بالذهاب للطبيب المتخصص في إجراء مثل هذه العمليات، وعدم الانجراف وراء الإعلانات الوهمية.

ما بعد عملية تحويل مسار المعدة

لتجنب التعرض لـ أضرار عملية تحويل المسار لا بد من اتباع التعليمات التالية:

  • تقسيم الوجبات على مدار اليوم.
  • عدم تناول الطعام بكميات كبيرة في المرة الواحدة.
  • الاعتماد على مجموعة من الفيتامينات والمعادن والمكملات الغذائية.
  • شرب السوائل بكميات كبيرة وتحديدًا المياه.
  • ممارسة أنشطة رياضية حتى ولو كانت بسيطة مثل المشي بصورة دورية.

النظام الغذائي بعد عملية تحويل مسار المعدة

يعد النظام الغذائي من العوامل الرئيسية التي تجنب التعرض لـ اضرار عملية تحويل مسار المعدة بالمنظار، على أن يتضمن النظام الأمور الآتية:

المرحلة الأولى: الاعتماد على السوائل فقط، وذلك خلال الأيام الأولى بعد العملية، ولا تتضمن هذه السوائل المشروبات الغازية والكافيين والسوائل المحلاة، لكن يمكن العودة لشرب هذه السوائل تدريجيًا.

المرحلة الثانية: بعد مرور الأسبوع الأول من إجراء العملية وتحسن حالة المعدة يمكن للشخص تناول بعض الأطعمة المهروسة والغير صلبة.

المرحلة الثالثة: بعد مرور عدة أسابيع من العملية يمكن للشخص تناول الأطعمة اللينة وسهلة الهضم.

المرحلة الرابعة: بعد مرور 8 أسابيع على الأقل يكون الشخص قادرًا على تناول الأطعمة الصلبة مرة أخرى لكن ليس بكميات كبيرة ولا يفضل تناول الأطعمة ذات الدهون العالية.

 النظام الغذائي جزء لا يتجزأ من العملية، وعدم الالتزام به يعرضك لـ اضرار عملية تحويل المسار والعودة مرة أخرى للسمنة، ليس ذلك وحسب بل التعرض لمضاعفات مزعجة قد تجعلك غير قادر على ممارسة الحياة الطبيعية، ويزيد من الشعور الدائم بآلام في منطقة البطن.

الغازات بعد عملية تحويل المسار

لا تعتبر الغازات من أضرار عملية تحويل المسار، فهي أمر طبيعي ولا يمثل أي مشكلة، وربما تستمر عدة أيام بعد الخضوع للجراحة.

ويمكن تقليل الغازات بعد عملية تحويل المسار عن طريق المشي و والاستحمام بالماء الفاتر.

تكلفة عملية تحويل المسار

يعتمد تحديد تكلفة عملية تحويل المسار على عدة عوامل، منها:

  • خبرة جراح السمنة والدرجة العلمية الحاصل عليها.
  • فحوصات ما قبل العملية.
  • تكلفة الطاقم الطبي المساعد للطبيب.
  • جودة الدباسات المستخدمة في العملية.
  • عدد الأيام اللازمة للإقامة في المستشفى أو المركز الطبي.
  • جودة الخدمة الطبية المقدمة من المستشفى أو المركز الطبي.

وتعتبر تكلفة عملية تحويل المسار في مصر معقولة إلى حد كبير إذا ما قورنت ببعض الدول الأخرى، إذ تبدأ تكلفة العملية في مصر من 40 ألف جنيه ويمكن أن تصل إلى 60 ألف جنيه، أما متوسط التكلفة العالمية فهو 20 ألف دولار.

الآن يمكنك التواصل مع مركز الدكتور أحمد إبراهيم – استشاري جراحات السمنة المفرطة – عن طريق الاتصال الموجودة على موقعنا.