شهدت السنوات الأخيرة زيادة حالات السمنة المفرطة بسبب انتشار مطاعم الوجبات السريعة والتي تعتبر أحد الأسباب المؤدية للسمنة المفرطة، كما أن أسلوب الحياة في وقتنا الراهن اختلف تمامًا عما كان في السابق، فالرياضة لم تعد بالأهمية نفسها بالنسبة للكثيرين.

جراحات السمنة المفرطة التي ظهرت مؤخرًا -وفي مقدمتها تكميم المعدة- باتت أحد الحلول التي يلجأ إليها مرضى السمنة المفرطة للتخلص من الوزن الزائد، ومن

هنا قررنا الحديث عن عملية تكميم المعدة التي تعتبر إحدى أهم عمليات التخسيس.

قد يخشى البعض الضعف الجنسي بعد عملية التكميم فما حقيقة هذا الأمر؟.. هذا ما سنتعرف على إجابته في السطور التالية.

ما هي عملية تكميم المعدة؟

تعتبر عملية تكميم المعدة بالمنظار إحدى أشهر جراحات السمنة المفرطة على الإطلاق، وخلال هذه العملية يقص الطبيب حوالي 80 % من حجم المعدة بجانب إزالة الجزء المسؤول عن إفراز هرمونات الجوع، الأمر الذي يُساعد على الاكتفاء بكميات صغيرة من الطعام، ونتيجةً لذلك يخسر الشخص وزنه الزائد تدريجيًا.

تناسب هذه العملية عددًا من الأشخاص، هم:

  • أصحاب الوزن الزائد في الجسم وفشلوا في التخلص منه بممارسة الرياضة واتباع أنظمة غذائية.
  • الأشخاص الذين لديهم الاستعداد لتحسين نمط حياتهم بعد العملية والالتزام بتعليمات الطبيب.
  • من يزيد مؤشر كتلة جسمهم عن 35 BMI مع وجود أمراض مرتبطة بالسمنة، كارتفاع ضغط الدم أو أمراض القلب أو مرض السكري.
  • الأشخاص الذين يزيد مؤشر كتلة جسمهم عن 40 BMI.
  • من يعانون من مشاكل جنسية نتيجة زيادة الوزن.
  • الحالة الصحية العامة تسمح بإجراء العملية.

ما هي مميزات عملية تكميم المعدة؟

عملية تكميم المعدة من العمليات التي لها العديد من المميزات والتي جعلتها خيارًا مميزًا للعديد من مرضى السمنة المفرطة، ومن هذه المميزات:

  1. خسارة الوزن الزائد بسهولة وبطريقة صحية، فالشخص سوف يعتاد على تناول كميات أقل من الطعام نتيجة صغر حجم المعدة.
  2. تحسن شكل الجسم والحالة الصحية للشخص.
  3. عودة الثقة بالنفس مرة أخرى.
  4. التعافي من داء السكري من النوع الثاني المرتبط بزيادة الوزن.

لضمان الحصول على مميزات عملية تكميم المعدة والوصول للنتائج المتوقعة، لا بد من الالتزام بتعليمات ما بعد العملية والتي تشمل تغيير نمط الحياة، والاعتماد على ممارسة الرياضة، وشرب المياه، وتقسيم الوجبات على مدار اليوم.

الضعف الجنسي بعد عملية التكميم

الضعف الجنسي بعد عملية التكميم هو أمر غير وارد على الإطلاق، ربما يحدث ذلك لبعض الحالات لكن لا يكون بسبب العملية ربما لأسباب أخرى قد تشمل العوامل النفسية، لكن الأمر المؤكد في هذا الشأن أن السمنة المفرطة لها تأثير سلبي على القدرة الجنسية، لذلك عند التخلص منها بعملية التكميم ونزول الوزن، فمن المنطقي أن تتحسن الصحة الجنسية.

قد يكون الضعف الجنسي بعد عملية التكميم أيضًا بسبب سوء التغذية الناتج عن قلة الطعام، لذلك فلا بد من الاعتماد على نظام غذائي مناسب يحتوي على جميع العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم.

الضعف الجنسي بعد التكميم يتطلب الذهاب لدكتور أمراض تناسلية في محاولة لاكتشاف الأسباب الفعلية وراء هذه المشكلة، مع ضرورة إبلاغه بالتاريخ المرضي كما يتم إبلاغه بإجراء عملية تكميم المعدة وأنك كنت تعاني من زيادة كبيرة في الوزن.

عملية التكميم والجنس: الوقت المناسب لممارسة العلاقة

تحدثنا في السطور السابقة عن الضعف الجنسي بعد عملية التكميم، والآن دعونا نتعرف على أفضل موعد لممارسة العلاقة الجنسية بعد إجراء هذه العملية.
يفضل الأطباء ممارسة العلاقة الجنسية بعد إجراء عملية تكميم المعدة بأسبوعين بحد أدنى، وقد تزداد المدة اعتمادًا على الحالة الصحية لكل شخص ورأي الطبيب.

هل تؤثر عملية تكميم المعدة على الانتصاب لدى الزوج؟

لا يوجد أي تأثير لعملية تكميم المعدة على الانتصاب عند الزوج، فبعد العملية تتحسن الصحة الجنسية، كما أن الانتصاب لن يتأثر بالسلب إلا لأسباب أخرى بعيدة تمامًا عن العملية.

الأمر الهام في هذا الشأن -والذي ينصح به الدكتور أحمد إبراهيم– هو ضرورة الإسراع في التخلص من السمنة المفرطة، والخضوع لعملية تكميم المعدة وعدم الخوف من الضعف الجنسي بعد عملية التكميم لأنه أمر غير صحيح.