تجربتي مع كبسولة المعدة.. دائمًا ما تكون التجارب الواقعية مصدر أمان وثقة لكل الراغبين في الخضوع لأي عملية أو جراحة لها علاقة بالسمنة أو النحافة أو التجميل، فأغلب الأشخاص يبحثون عن قصص واقعية لمعرفة الأسرار الخاصة التي قد لا يعرفونها من أي مصدر آخر.

لهذا قررنا أن يكون مقال اليوم بعنوان “تجربتي مع كبسولة المعدة” وذلك في إطار الحديث عن هذه التقنية الحديثة، والفوائد المتعلقة بها.

كبسولة المعدة

كبسولة المعدة إجراء بسيط غير جراحي يناسب أصحاب السمنة البسيطة والمتوسطة، يهدف للتخلص من الوزن الزائد في الجسم، عن طريق بلع كبسولة متصلة بأنبوب صغير بكوب من الماء، وبعدها يملأ الطبيب الكبسولة بمحلول ملحي مخصص من خلال الأنبوب الصغير ليشغل بذلك مساحة كبيرة من حجم المعدة، ليصبح بعدها الشخص غير قادر على تناول نفس كميات الطعام التي كان يتناولها من قبل، ومن ثم يخسر الوزن الزائد في الجسم.

تجربتي مع كبسولة المعدة

من منطلق الحرص على توصيل المعلومة بشكل أسهل للقراء والمتابعين نوضح لكم تجربة حية مع كبسولة المعدة بعنوان “تجربتي مع كبسولة المعدة”، وفيها تحكي إحدى السيدات تجربتها قائلة:

كنت أعاني من زيادة في الوزن لفترات طويلة، وحاولت اتباع أنظمة غذائية عديدة، ومارست التدريبات الرياضة. في البداية نجحت في إنقاص وزني وكنت سعيدة للغاية، لكن هذا لم يستمر طويلًا، حيث إنني سئمت من النظام الغذائي، خاصة أن معدل نزول الوزن لم يعد كما كان من قبل.

من هنا قررت البحث عن أحد الطرق المساعدة على التخلص من الوزن الزائد في الجسم، لذلك ذهبت للطبيب وبعد الفحص أكد لي أنني لست بمريضة سمنة مفرطة، وأنني فقط أحتاج لتركيب كبسولة المعدة.

بعد التفكير والحديث مع الدكتور حول كل ما له علاقة بهذا الإجراء اتخذت القرار بتركيب الكبسولة، وهو الإجراء الذي لم يستغرق سوى 10 دقائق فقط.

تعرف أيضا على عملية تكميم المعدة

تجربتي مع كبسولة المعدة (ما بعد الإجراء)

تجربتي مع كبسولة بالون المعدة في بدايتها كانت صعبة، حيث إنني كنت أشعر بالرغبة في القيء والغثيان وعدم راحة في المعدة، لكن سرعان ما اختفت هذه الأعراض في اليوم التالي لتركيب الكبسولة.

وبمرور الوقت بدأت أفقد الرغبة في تناول كميات الطعام التي كنت أتناولها من قبل، كما أنني كنت أتناول أطعمة صحية وفقًا لما طلبه مني الطبيب لأخسر أكثر من 50% من وزني الزائد بسهولة خلال 4 أشهر.

بعد مرور 4 أشهر أصبحت حالتي الصحية أفضل ووصلت لشكل جسم أفضل بكثير مما كنت عليه من قبل، كما أنني لم أعد لأتناول نفس كميات الطعام.

ما هي أهم النصائح بعد تركيب كبسولة المعدة؟

من واقع تجربتي مع كبسولة المعدة أنصح كل من يعانون من السمنة المتوسطة أو البسيطة (أي من كانت أوزانهم الزائدة ما بين 10 إلى 20 كيلو جرامًا) بتركيب كبسولة المعدة، لأنها آمنة وذات نتائج ممتازة، لكن مع ذلك يجب اتباع بعض النصائح، منها:

  • لا يعني تركيب الكبسولة عدم السير على نظام غذائي، بل إنه أمر مهم للغاية لضمان الحصول على أفضل النتائج، وهو ما لمسته بالفعل من واقع تجربتي مع كبسولة بالون المعدة.
  • شرب كميات كبيرة من المياه والسوائل الطبيعية.
  • ممارسة أنشطة رياضية حتى وإن كانت بسيطة، لكن الرياضة جزء أساسي ومهم للحصول على النتائج المتوقعة.
  • زيارة الطبيب للاطمئنان وسؤاله حول ما إذا كان هناك أي تعليمات جديدة أم لا.

تجربتي مع كبسولة المعدة كانت مميزة للغاية، لذلك أنصح كل من يعانون من زيادة في الوزن -وبمعنى أدق أصحاب السمنة المتوسطة- تركيب الكبسولة لأنهم سيحصلون على نتيجة قد لا يتخيلونها خلال فترة زمنية قصيرة وبدون مجهود شاق.