يضيق صدر مرضى السمنة بتكرار المحاولة في خسارة الوزن دون الوصول إلى نتائج جيدة، لذا يبحثون دومًا عما يساعدهم في حل مشكلتهم خلال وقت قصير، وهذا ما يدفع معظمهم إلى الخضوع لعملية تحويل المسار المصغر.

الهدف من عملية تحويل المسار المصغر

على الرغم من نجاح عملية تحويل المسار التقليدية في خسارة الوزن الزائد إلا أن طول فترة العملية واحتمالية ظهور مضاعفات كثيرة بعدها جعل البعض ينفرون من الخضوع لها، لهذا ظهرت عملية تحويل مسار المعدة المصغر؛ فهي تُصلح المشاكل والعيوب الموجودة في عملية تحويل مسار المعدة التقليدية.

تهدف عملية تحويل المسار المصغر إلى تصغير حجم المعدة بالمنظار ثم توصيلها بالأمعاء الدقيقة مما يجعل المعدة لا تتقبل الكثير من الطعام كالسابق، بالتالي تقل كميات الطعام التي يتناولها المريض.

مزايا عملية تحويل المسار المصغر

  • تستغرق العملية وقتًا أقل من العملية التقليدية.
  • تشتمل على خطوات أقل لذا يمكن إجراء أي تعديل على العملية بسهولة وإرجاع المسار إلى الوضع السابق.
  • لا تسبب مضاعفات كثيرة بعد العملية.
  • لا تترك أي آثار مزعجة على الجلد. 
  • يستغرق التعافي وقتًا قصيرًا.
  • تساعد في خسارة قدر كبير من الوزن يتراوح ما بين 70 إلى 85 بالمئة.

الأشخاص الذين لا تناسبهم عملية تحويل المسار المصغر

يمكن لجميع مرضى السمنة الخضوع إلى عملية تحويل مسار المعدة المصغر طالما لا يشتكون من إحدى الأمراض التالية:

  • الارتجاع المعدي المريئي.
  • فتق الحجاب الحاجز.

وجود الأمراض السابقة لا يعني أن المريض ممنوع من الخضوع إلى أي من جراحات السمنة، بل يُسمح له بذلك على أن يخضع لعملية تحويل المسار التقليدية بدلًا من المصغرة.

يُفَضَل خضوع المريض لعملية تحويل المسار المصغر إن سبق له الخضوع للأنواع الأخرى من جراحات السمنة مثل تدبيس المعدة، وعلى كل حال فإن الفحص الذي يجريه الطبيب قبل العملية يوجه المريض إلى الخيار الأفضل بين عمليات السمنة. 

خطوات عملية تحويل المسار المصغر

تسير عملية تحويل مسار المعدة المصغر على النحو التالي:

  • يخدر الطبيب المريض قبل العملية حتى لا يشعر بالألم.
  • عندما يبدأ تأثير المخدر، يصنع الطبيب من 4 إلى 5 شقوق في البطن يبلغ طول الواحد منها حوالي من نصف إلى 1 سم.
  • عبر ذلك الشق، يدخل الطبيب المنظار حتى يستطيع قص جزء من المعدة ليصبح على شكل أنبوب صغير لا يتعدى نسبة الـ10 بالمئة من مساحة المعدة الأصلية.
  • يوصل الطبيب الجزء المتبقي من المعدة الأمعاء الدقيقة مباشرة دون عمل وصلة أخرى كما في عملية تحويل المسار التقليدية.

ما بعد عملية تحويل المسار المصغر

بعد الخضوع للعملية يلاحظ المريض الآتي:

  • الشعور بالشبع بعد تناول كميات قليلة من الطعام نتيجة انخفاض معدل الهرمون المحفز للجوع.
  • خسارة الوزن بمعدل كبير بسبب انخفاض نسبة امتصاص الطعام التي تصل إلى حوالي 30 بالمئة بعد العملية.

مخاطر عملية تحويل المسار المصغر

تعد عملية تحويل مسار المعدة المصغر من جراحات السمنة الأكثر أمانًا، مع ذلك ينبغي توقع الإصابة بعض المخاطر مثل:

  • اضطراب القناة الهضمية والإصابة بالإمساك أو الإسهال.
  • الشعور بالقيء والغثيان.
  • ارتجاع المرئ.
  • الحموضة.
  • سوء التغذية.
  • الأنيميا.

يمكن الوقاية من المخاطر السابقة عبر اختيار جراح جيد ذو خبرة عالية في إجراء التقنيات الحديثة من جراحات السمنة واتباع نصائحه التي يقدمها للمريض بدقة.

نصائح بعد تحويل المسار المصغر

لا بد من الالتزام بالنصائح التالية بعد الخضوع إلى عملية تحويل المسار المصغر حتى لا تظهر أي مضاعفات غير مرغوبة على المريض:

  • اتباع نظام غذائي صحي 

عملية تحويل مسار المعدة المصغر تجعل المعدة غير متقبلة لكميات الطعام الكبيرة، لذا ينبغي على المريض الانتباه إلى نوعية الطعام التي يتناولها واختيار الأطعمة التي تحتوي على العناصر الغذائية الهامة لجسمه حتى لا يصاب بالأنيميا.

  • ممارسة الرياضة

كون أن العملية تساعد في خسارة الوزن لا يعني إهمال ممارسة التمارين الرياضية؛ فالرياضة من الأمور الهامة التي ينبغي القيام بها يوميًا.

  • تجنب التدخين

يشكل التدخين خطرًا على نسبة نجاح جراحات السمنة بصورة عامة وعملية تحويل المسار المصغر بصورة خاصة، فهو أحد أسباب فشل تلك الجراحات.

  • تناول الأدوية التي يصفها الطبيب

بعد العملية ولكي يعتاد الجسم على الوضع الجديد، ينبغي الالتزام بتناول المكملات الغذائية التي يصفها الطبيب لتعويض نقصها في الجسم، وفي حال شعرت بالألم بعد العملية يمكنك أن تطلب من الطبيب وصف بعض المسكنات.

الفرق بين تحويل المسار وتحويل المسار المصغر

هناك العديد من الاختلافات بين عملية تحويل المسار التقليدية وعملية تحويل المسار المصغر، نذكر بعضها في السطور القادمة:

  • الفرق بين تحويل المسار وتحويل المسار المصغر حسب مدة الجراحة

في السابق، ذكرنا أن عملية تحويل مسار المعدة المصغر تستغرق وقتًا قصيرًا لإتمام جميع خطواتها ويقدر ذلك الوقت بنحو ساعة واحد، أما عملية تحويل المسار التقليدية فتستغرق ما بين ساعتين إلى 3 ساعات تقريبًا.

  • الفرق بين تحويل المسار وتحويل المسار المصغر حسب قابلية التعديل

عملية تحويل المسار المصغر تُجرى باستعمال وصلة واحدة، لذا يَسهُل تعديلها ويستطيع الطبيب إرجاع الوضع إلى الحالة الطبيعية. أما في عملية تحويل المسار التقليدية، يصنع الطبيب وصلتين مما يجعل تعديل الجراحة أكثر تعقيدًا وغير ممكنًا في أغلب الحالات.

  • الفرق بين تحويل المسار وتحويل المسار المصغر حسب مدة التعافي

جراء كثرة خطوات عملية تحويل المسار التقليدية، فإن فترة التعافي تستمر ما بين 3 إلى 5 أسابيع وهي فترة أطول مما تستغرقه عملية تحويل المسار المصغر.  

لمعرفة المزيد عن عملية تحويل مسار المعدة المصغر، اتصل بنا على أرقام العيادة.