هل زيادة الوزن بعد عملية تحويل المسار أمرٌ وارد الحدوث؟ بعد نجاح عملية تحويل المسار وفقد جزء كبير من الوزن تدريجيًا بأمان، فإن بعض المرضى يُهملون اتباع التعليمات الغذائية ويعودون لممارسة عادات غذائية خاطئة من شأنها أن تُعيد اكتساب ما فقدوه من كيلوجرامات مرةً أخرى.

لنستفيض معًا في الحديث عن زيادة الوزن بعد عملية تحويل المسار وأسبابه، وكيفية الحفاظ على الوزن المثالي بعد الوصول إليه.

هل زيادة الوزن بعد عملية تحويل المسار أمرٌ وارد الحدوث؟

عملية تحويل المسار هي إحدى جراحات إنقاص الوزن الناجحة، فإن جميع النتائج تُشير إلى أنها عمليةٌ فعالة بنسبة تصل إلى أكثر من 95% في إنقاص وزن أصحاب السمنة المفرطة وكذلك التخلص من الأمراض المزمنة المُصاحبة لتلك المشكلة، أبرزها مرض السكري الذي لاحظ الأطباء شفاء معظم المرضى منه بعد الخضوع لتلك العملية.

إنَّ عملية تحويل المسار بالمنظار تتضمن الآتي:

  • عزل جزء من المعدة بحجم الجيب الصغير تقريبًا، مما يحد من شعور الجوع ويُقلل السعرات الحرارية المُستهلكة، أي أن هذه العملية لا تتضمن استئصال أي أجزاء من المعدة إنما فقط يعزل الطبيب جزءًا منها ويبقى كما هو لكنه مُهمل ولا يدخله الطعام.
  • توصيل جيب المعدة الصغير بالأمعاء الدقيقة، مع تجاوز الجزء الأول منها بمقدارٍ يُحدده جرَّاح السمنة، بهدف تقليل امتصاص السكريات والسعرات الحرارية.

بعد إجراء عملية تحويل مسار المعدة بالمنظار، فإن وزن الشخص ينقص تدريجيًا بمرور الوقت نتيجةً لتقليص حجم المعدة واجتياز جزء من الأمعاء مع الالتزام ببعض التعليمات المرتبطة بالنظام الغذائي والنشاط البدني.

بعض الأشخاص للأسف يُضيعون المجهود المبذول طوال رحلة العلاج بإهمالهم لتلك التعليمات، خصوصًا بعد أن يلاحظوا فقدانهم لكميات كبيرة من الوزن، مما يؤدي إلى زيادة الوزن مرةً أخرى ويعود الوضع كما كان عليه قبل الخضوع للعملية.

نستنتج من ذلك أن زيادة الوزن بعد عملية تحويل المسار بالمنظار أمرٌ وارد الحدوث للعديد من الأسباب التي سنذكرها في ضوء الفقرات القادمة.

أسباب زيادة الوزن بعد عملية تحويل المسار بالمنظار

من المعروف أن أشهر أسباب زيادة الوزن بعد عملية تحويل المسار بالمنظار هو التهاون في اتباع تعليمات جرَّاح السمنة واختصاصي التغذية فيما يخص نوع الوجبات وكمياتها، أو قد يكون السبب يرتبط بإحدى خطوات العملية، إليكَ المزيد من التفاصيل:

1- زيادة الوزن بعد عملية تحويل المسار نتيجة التهاون في اتباع العادات الغذائية السليمة

نوضح لك مجموعة من الأمثلة التي توضح كيفية إهمال المريض للتعليمات المرتبطة بنمط الغذاء والنشاط البدني:

  • زيادة الوزن بعد عملية تحويل المسار نتيجة الإكثار من تناول السكريات والأطعمة الدهنية.
  • تناول كميات كبيرة من الطعام دون النظر إلى مقدار السعرات الحرارية الواردة إلى الجسم.
  • الاستمرار في تناول الطعام بالرغم من الشعور بالامتلاء أو الشبع، مما يتسبب في توسيع المعدة وزيادة قدرتها على استيعاب كمية أكبر من الطعام، وهو ما
  • يُعاكس الفكرة العلمية التي تقوم عليها عملية تحويل المسار، ألا وهي تصغير حجم المعدة لتقليل شعور الجوع.
  • الحصول على الراحة التامة دون بذل أي مجهود بدني سواءً بالمشي أو التمارين الرياضية، فالتهاون في ممارسة الرياضة يؤدي إلى تراكم الدهون في الجسم وزيادة الوزن.

2- زيادة الوزن بعد عملية تحويل المسار نتيجة أخطاء في الجراحة نفسها

من الجدير ذكره أن السبب في زيادة الوزن بعد عملية تحويل المسار لا يقتصر على إهمال العادات الغذائية الصحية فقط، إنما يمكن أن يكون السبب هو حدوث أخطاء جراحية مثل:

  • عدم تصغير حجم المعدة بالمقدار المطلوب.
  • عدم توصيل المعدة بالجزء الصحيح من الأمعاء الدقيقة، مما يُقلل من فوائد العملية في تقليل امتصاص السكريات.

كيف يمكن علاج زيادة الوزن بعد عملية تحويل المسار؟

إذا لاحظ الشخص زيادة في وزنه، ينبغي له التوجه إلى الطبيب الذي أجرى عليه عملية تحويل مسار المعدة أو إلى اختصاصي التغذية لمتابعة العادات الغذائية واللياقة البدنية، وغالبًا ستشمل نصائح الأطباء – إذا كان مقدار زيادة الوزن بعد عملية تحويل المسار ضئيلًا – ما يلي:

  • التقليل من استهلاك السعرات الحرارية.
  • زيادة النشاط البدني وممارسة التمارين الرياضية.

فإن اتباع تلك الخطوات يساعد على فقدان الوزن المُكتسب بعد الخضوع للعملية بفترة، لا سيما إن كان عدد الكيلوجرامات المكتسبة ليس كبيرًا.

تُرى ماذا إن استعاد المريض كمية كبيرة من وزنه المفقود؟ الحل يمكن في جراحة تصحيحية، أي: اعادة عملية تحويل المسار.

اعادة عملية تحويل المسار بالمنظار

كما سبق وذكرنا أن تناول عدد كبير من الوجبات خلال اليوم بعد فقدان الوزن يؤدي إلى تمدد المعدة، وبناءً عليه تزداد قابليتها لاستقبال كميات أكبر من الطعام والسعرات الحرارية، مما يؤدي في النهاية إلى زيادة الوزن.

لذا يلجأ جراحو السمنة المفرطة – في حال فشل الطرق التقليدية في إنقاص الوزن المكتسب مثل: اتباع الحميات الغذائية وممارسة الرياضة – إلى تصحيح عملية تحويل المسار السابقة ومراجعتها

يُعيد جرَّاح السمنة عملية تحويل المسار لاستعادة حجم الجيب المَعِديّ وتصغيره، وعلى الرغم من إمكانية تصحيح جراحة تحويل المسار إلا أن إعادتها للمرة الثانية قد ينطوي على نسب أكبر من المضاعفات – بالمقارنة مع الجراحة الأولى – وتشمل تلك المضاعفات:

  • العدوى.
  • حدوث تسريب.
  • النزيف.

عمليات تصحيح جراحات السمنة السابقة من العمليات التي تتطلب دقة وخبرة كبيرة من جرَّاح السمنة، لذلك عليك بالحذر الشديد عند اختيار الجرَّاح المُشرف على علاجك، وتأكد جيدًا من نتائج جراحاته السابقة مع مرضى آخرين.

كم نسبة نزول الوزن بعد عملية تحويل المسار بالمنظار؟

يعتقد بعض المرضى أن الالتزام بتعليمات الطبيب ينبغي أن يكون ضمن إطار مرحلة الاستشفاء فقط، وهو اعتقادٌ خاطئ، فاتباع العادات الغذائية الصحية وزيادة النشاط البدني أسلوب حياة وليس مجرد تعليمات يلتزم بها الشخص لبضعة أشهر ثُم يتهاون فيها.

إذا التزم الفرد بجميع تعليمات الأطباء خلال مرحلة الاستشفاء وفيما بعدها فإن وزنه سينقص على النحو الآتي تدريجيًا:

  • يفقد الشخص 30% من وزنه خلال الـ 3 أشهر الأولى، ونحو 50% من وزنه بمرور 6 أشهر بعد العملية.
  • يصل المريض إلى وزنه المثالي بمرور عام على خضوعه لعملية تحويل المسار، وغالبًا ما تتراوح نسبة الوزن المفقود بعد عملية تحويل مسار المعدة بالمنظار ما بين 70% و 80% من الوزن الأصلي للفرد.

علاوةً على ما سبق، فإن الشخص تتحسن صحته العامة ويتحسن مستوى الجلوكوز في الدم وغالبًا ما يتخلص من مرض السكري نهائيًا بعد عملية تحويل المسار.

في الختام..

نُذكرك أن الحفاظ على نتائج العملية لمدة طويلة يحتاج إلى صبرٍ والتزام تام بتعليمات الطبيب كافة، وإلا تعرضت لـ زيادة الوزن بعد عملية تحويل المسار بمدة قصيرة.