سنويًا، تزداد نسبة الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة بشكل مخيف، غير مدركين دخولهم إلى عالم السمنة المحفوف بالمخاطر من كل جانب، فقد تؤدي السمنة إلى الإصابة بأمراض عديدة – بعضها خطير – مثل داء السكري وارتفاع الضغط وأمراض القلب والأوعية الدموية. وفقًا لإحصائيات منظمة الصحة العالمية، تضاعفت نسبة الإصابة بالسمنة حول العالم ثلاث مرات على الأقل منذ السبعينيات.

السمنة هي زيادة نسبة دهون الجسم بما يتخطى نسبة 20-24% للرجال و30-37% للسيدات حسب السن، ويتم تشخيص الفرد بالسمنة إذا تجاوز مؤشر كتلة الجسم لديه 30، وفي السطور التالية نتناول حلًا من حلول لعلاج السمنة المفرطة وهي عمليات التخسيس.

محاولات فقدان الوزن

يسعى الكثير من الرجال والنساء إلى تنحية ضعف الإرادة واتباع الحميات الغذائية القاسية مع ممارسة التمارين الرياضية إلّا أن ضعف الإرادة “وحش كاسر”، فقد يحتاج البعض إلى العون من أجل مقاومته والتغلب عليه، ومن هُنا وُجدت العمليات الجراحية والغير جراحية وتعددت انواع عمليات التخسيس للتخلص من تلك المشكلة.

عمليات التخسيس، الحل المنقذ!

يوضح الأستاذ الدكتور أحمد إبراهيم – أستاذ جراحة السمنة المفرطة وعلاج السكر والأيض بطب عين شمس – أن عمليات السمنة هي الملاذ الأخير في حال فشل المحاولات المذكورة في الفقرة السابقة لعلاج السمنة، وتندرج انواع عمليات التخسيس تحت فكرتين رئيسيتين وهما: تصغير حجم المعدة وبالتالي تقليل كمية الطعام، أو تغيير طريقة معالجة الجهاز الهضمي للطعام مما يقلل من كمية السعرات الحرارية الممتصة.

بالإضافة إلى النتائج المدهشة وفقدان الوزن السريع بعد أقل من عام على إجرائها، أثبتت افضل عمليات التخسيس قدرتها أيضًا على التخلص من بعض الأمراض المصاحبة للسمنة، فقد أشارت العديد من الدراسات إلى تأثيرها على تقليل مستويات السكر في الدم وخفض جرعات الأدوية والأنسولين والشفاء تمامًا من النوع الثاني من مرض السكري في بعض الحالات، كما ساهمت في علاج ارتفاع الضغط وانقطاع النفس أثناء النوم، والتخلص من آلام الركبة والمفاصل والظهر وكذلك اللهاث عند القيام بأقل مجهود.

سابقًا – قبل ظهور تكنولوجيا المناظير – كانت عمليات السمنة من الجراحات الكُبرى التي تنطوي على العديد من المضاعفات الخطيرة، وكانت فترة النقاهة تزيد عن شهر، ومؤخرًا ظهرت عمليات التخسيس بدون جراحة مثل بالون المعدة والعمليات طفيفة التوغل باستخدام المناظير وصنع جروح صغيرة جدًا لإجراء العملية، وبالتالي تقليل المضاعفات وفترة النقاهة بشكل كبير.

انواع عمليات التخسيس

تتعدد انواع عمليات التخسيس والهدف النهائي معروف وواضح، ويختار الطبيب بين عمليات التخسيس بدون جراحة أو العمليات الجراحية بالمنظار بُناء على العديد من العوامل التي يُحددها بعد إجراء الفحوصات الأولية ومناقشة المريض في أهدافه، وإليك أشهر انواع عمليات التخسيس:

عملية تكميم المعدة

تعتبر عملية تكميم المعدة افضل عمليات التخسيس بالنسبة للكثير من الأشخاص، وهي عبارة عن تقليص حجم المعدة عن طريق استئصال ما يقرب من 80% من حجمه الأصلي حيث تستوعب كمية أقل من الطعام وتساعد المريض على الشعور بالشبع بسرعة، ويوضح الأستاذ الدكتور أحمد إبراهيم بأنها مناسبة لمن يعاني من الشراهة وتناول الطعام بكميات مهولة.

عملية تحويل المسار

يشير الدكتور أحمد إبراهيم أن عملية تحويل المسار هي عبارة عن عمليتين في عملية واحدة، وهي من العمليات التي تندرج تحت فكرة تغيير طريقة الجهاز الهضمي لمعالجة الطعام، فهي تحد من امتصاص الطعام وبالتالي تقل السعرات الحرارية التي يحصل عليها الجسم، ومن ثَم فقدان الوزن.

في تلك العملية يقوم الطبيب بتصغير حجم المعدة وتسمى بـ “حقيبة المعدة أو جيب المعدة”، ثم يتجاوز جزء كبير من الأمعاء الدقيقة ويوصّل الجزء الباقي بالمعدة، وهي تعتبر من افضل عمليات التخسيس لمدمني السكريات.

عملية بالون المعدة

بالون المعدة من عمليات التخسيس بدون جراحة، هو عبارة عن بالون مصنوع من السيليكون المقاوم لأحماض المعدة يتم إدخاله عن طريق المنظار عبر فم المريض مرورًا بالمريء ثم إلى المعدة، ويتم ملئه بمحلول خاص، حيث يشغل حيّز في المعدة مما يساعد على الشعور بالامتلاء و الشبع بشكل أسرع فيحد من كمية الطعام التي يرغب في تناولها.

بالون المعدة يعتبر من افضل عمليات التخسيس بالنسبة لبعض المرضى لأنه إجراء مؤقت يستمر لعدة أشهر فقط ثم تتم إزالته بنفس طريقة إدخاله بالمنظار.

ومن عمليات التخسيس بدون جراحة التي ظهرت حديثًا كبسولة المعدة، وتعد نوع من أنواع بالون المعدة حيث يمكنك بلعها بكوب من الماء فقط دون الحاجة إلى إدخالها بمنظار.

حزام المعدة

تتميز عملية حزام المعدة بفترة نقاهة أقل من غيره من عمليات فقدان الوزن، وفيها يتم ربط حزام مصنوع من السيليكون حول المعدة ويساعد ذلك في الحد من كمية الطعام التي تتناولها، وأهم ما يميز ذلك الحزام أنه يتم ضبطه حسب حجم المعدة ووزن المريض.

كيفية اختيار افضل عمليات التخسيس

هناك مميزات وعيوب لكل عملية من عمليات فقدان الوزن السابق ذكرها، ويتم تحديد افضل عمليات التخسيس بالنسبة لكل مريض على حدة بعد إجراء عدة فحوصات مثل الفحص البدني وبعض التحاليل الهامة.

أثناء الكشف الأولي، يطرح الطبيب بعض الأسئلة التي تساعده على معرفة نمط حياة المريض وبالتالي تحديد النوع الأنسب له سواء كانت عمليات التخسيس بدون جراحة مثل بالون المعدة أو عمليات السمنة بالمنظار مثل التكميم وتحويل المسار.