هل هناك علاقة بين عملية قص المعدة والجماع؟.. ربما يتبادر هذا السؤال إلى ذهن العديد من مرضى السمنة الذين يفكرون في الخضوع لعملية قص المعدة للتخلص من أوزانهم الزائدة التي طالما تسببت لهم في العديد من المشاكل، ومن ضمن هذه المشاكل الضعف الجنسي.

دعونا نسرد لكم في هذا المقال كل ما تحتاج معرفته عن عملية قص المعدة والجماع، والموعد المناسب للعلاقة الجنسية بعد الخضوع لعملية قص المعدة، وكيفية التعافي في أسرع وقت ممكن بعد الخضوع لهذه الجراحة.

ما هي عملية قص المعدة ولماذا يتم اللجوء إليها؟

عملية قص المعدة أو تكميم المعدة جميعها مسميات لكن الهدف والطريقة واحدة، هي إحدى جراحات السمنة المفرطة التي تهدف إلى التخلص من الوزن الزائد في الجسم، الذي يُسبب مشاكل عديدة، منها ما هو نفسي مثل تأثر الحالة النفسية بالسلب والدخول في نوبات اكتئاب، ومنها ما هو مرضي مثل مشاكل القلب والسكر والمفاصل والعظام.

تعتمد فكرة هذه العملية على تصغير حجم المعدة، حيث يستأصل الطبيب ما يقرب من 80% من حجم المعدة ومعه الجزء المسؤول عن إفرازات هرمون الجوع، وبالتالي تصبح المعدة بحجم أصغر مما كانت عليه من قبل، وهو ما يجعل الشخص يتناول كميات محدودة من الطعام، وبالتالي يخسر وزنه تدريجيًا.

الفئات المرشحة لـ عملية قص المعدة

تناسب عملية تكميم المعدة بالمنظار أصحاب السمنة المفرطة وليس من يعانون من مجرد زيادة طفيفة في الوزن، أي أن هذه العملية مناسبة لمن تتجاوز مؤشر كتلة جسمهم 40، أو من يكون مؤشر كتلة جسمهم 35 ويعانون من مضاعفات السمنة مثل: أمراض القلب والشرايين، وداء السكري من النوع الثاني، كما أنها مناسبة لمن لديهم الاستعداد والإرادة لتغيير نمط حياتهم بعد الجراحة واتباع أسلوب حياة صحي.

عملية قص المعدة والجماع

عملية قص المعدة والجماع من الأمور التي يفكر فيها جميع الراغبين في الخضوع لهذه الجراحة، فالبعض يتخوف من الخضوع للعملية خوفًا من الضعف الجنسي بعدها، فما حقيقة هذا الأمر؟

في الواقع لا تمثل عملية قص المعدة أي مشكلة جنسية، فكما هو معروف أنَّ السمنة المفرطة تؤثر بالسلب على الصحة الإنجابية للزوجين، وتُضعف القدرة الجنسية عند الرجال، لذلك فمن المفترض أن القدرة الجنسية ستتحسن بعد العملية.

لكن لا يمكن أن نقول للشخص: يمكنك أداء العلاقة الجنسية في الأسبوع الأول بعد العملية! فهذا أمر غير وارد لأن الشخص يكون في فترة التعافي وتظهر عليه بعض علامات الإرهاق.

العلاقة الزوجيه بعد عملية التكميم

من المفترض أن العلاقة بين عملية قص المعدة والجماع علاقة جيدة، فمن المفترض كما أكدنا من قبل أن القدرةالجنسية تتحسن، وتزداد فرص الإنجاب بعد نزول الوزن، لكن ما هو الموعد المناسب للجماع بعد التكميم؟.. بحسب أغلب الحالات فإن الجماع في الأيام الأولى بعد العملية أمر صعب للغاية، فالشخص لا يتمتع بصحة جيدة في تلك الفترة، لكن بعد مرور أسبوعين إلى أربعة أسابيع يمكن لبعض الأشخاص إقامة العلاقة الجنسية، وعمومًا الأمر يعتمد على الحالة الصحية للفرد بالاتفاق مع الطبيب.

ما هي أهم النصائح للحصول على حياة جنسية أفضل بعد عملية التكميم؟

هناك مجموعة نصائح تساعد على تحسين الحياة الجنسية بعد عملية قص المعدة، وبالأخص خلال فترة التعافي بعد الجراحة، من أهم هذه النصائح:

  1. تقسيم الوجبات على مدار اليوم، وعدم تناول كميات كبيرة في الوجبة الواحدة.
  2. اتباع النظام الغذائي الذي يبلغك به الطبيب، فالغذاء الصحي يمد الجسم بالطاقة اللازمة لأداء الوظائف الحيوية.
  3. عدم التسرع في ممارسة العلاقة الجنسية حتى لا تتأثر الجروح بالسلب.
  4. ممارسة التدريبات الرياضية البسيطة.
  5. شرب المياه بكميات كبيرة.
  6. عدم حمل الأوزان الثقيلة خاصة في الفترة الأولى بعد العملية.
  7. النوم لفترات كافية.
  8. التوقف عن التدخين.

في هذا المقال تعرفنا على العلاقة بين عملية قص المعدة والجماع، وإذا كان لديك المزيد من الاستفسارات نرجو التواصل مع الدكتور أحمد إبراهيم – استشاري جراحات السمنة المفرطة – عن طريق الأرقام الموضحة في الموقع.