يقدم الطبيب لمريض السمنة عدة نصائح بعد عملية تحويل المسار من شأنها جعل وزنه يتناقص بسرعة إلى أن يتخلص من أعراض السمنة والأمراض المصاحبة لها.

نصائح بعد عملية تحويل المسار

يعد النظام الغذائي بعد عملية تحويل المسار أهم ما يمكن أن يحسّن من النتائج المتوقعة، فهو مصمم لكي:

  • يسمح للمعدة بالالتئام والشفاء من جراحة تحويل المسار عبر منعها من التمدد الشديد.
  • يتناول المريض كميات قليلة من الطعام مما يتيح للجسم فرصة للهضم جيدًا.
  • يساعد المريض على خسارة الكثير من الكيلوجرامات إلى أن يصير وزنه مثاليًا.
  • يمنع المريض من اكتساب المزيد من الوزن.
  • تجنب الإصابة بمخاطر جراحات السمنة.

النظام الغذائي بعد عملية تحويل المسار

ينصح الطبيب المريض بعد عملية تحويل المسار بضرورة شرب المياه والسوائل مثل الألبان فقط خلال اليوم الأول.

ومن اللازم في أول أسبوع بعد عملية تحويل المسار ألا يتناول المريض أي أطعمة صلبة، بل يعتمد فقط على الأطعمة المهروسة، وبدلًا من تناول وجبة كبيرة يمكنه تجزئة الطعام إلى 3 أو 6 وجبات في اليوم الواحد.

بعد الأطعمة المهروسة، يمكنه الانتقال إلى الأطعمة اللينة مثل البيض والخضروات المسلوقة والفواكه الخالية من البذور، وبعد مرور عدة أسابيع -حوالي 8 أسابيع- يسمح الطبيب للمريض بالعودة إلى تناول الأطعمة الصلبة.

خلال اتباع النظام الغذائي بعد عملية تحويل المسار ينبغي عليك الانتباه للتالي:

  • شرب 2 لتر من السوائل عامة، والماء بشكل خاص خلال اليوم لمنع الجفاف.
  • تجنب شرب الماء أثناء وجبة الطعام أو قبلها، لكن عقب الانتهاء من تناول الطعام -بعد مرور نصف ساعة تقريبًا-.
  • تناول الطعام والمشروبات ببطء لتجنب متلازمة الإغراق.
  • الحرص على تناول الأطعمة الغنية بالبروتين يوميًا.
  • الحد من شرب المشروبات المحتوية على الكافيين.
  • أخذ المكملات الغذائية والفيتامينات يوميًا لتعويض العناصر الغذائية الناقصة في الجسم بفعل عملية تحويل المسار.
  • مضغ الطعام جيدًا إلى أن يصبح مهروسًا.
  • تجنب تناول الأطعمة عالية الدهون والسكريات ذات السعرات الحرارية المرتفعة.

عوامل تساعد على نجاح عملية تحويل المسار

بعدما تعرفنا على النظام الغذائي اللازم اتباعه بعد عملية تحويل المسار ننتقل إلى نصائح أخرى ضرورية تساعد في نجاح العملية:

  • نيل قسط من الراحة في الأيام الأولى من العملية.
  • تجنب التدخين لأنه قد يؤثر سلبًا على نجاح عملية تحويل المسار.
  • ممارسة الرياضة بانتظام وجعلها أمرًا روتينيًا في اليوم.
  • الحرص على زيارة الطبيب لإجراء الفحص والاطمئنان على أن كل شيء يسير على ما يرام.

ما الهدف من اتباع الـ نصائح بعد عملية تحويل المسار؟

تعد عملية تحويل مسار المعدة أحد أشهر جراحات السمنة التي لا تعالج مشاكل زيادة الوزن فقط، بل أيضًا الأمراض المصاحبة لها، وهي كالآتي:

  • أمراض القلب والأوعية الدموية مثل تصلب الشرايين.
  • الارتجاع المعدي المريئي.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • زيادة معدل الكوليسترول في الجسم.
  • صعوبة النوم والأرق.
  • مرض السكري من النوع الثاني.
  • الأورام الخبيثة.
  • العقم.

يعد الهدف الأساسي من الجراحة هو التخلص من الأمراض السابقة، ولضمان نجاح ذلك ينبغي على المريض تطبيق ما سبق من الـ نصائح بعد عملية تحويل المسار.

لا تنتهي فائدة تلك النصائح عند ذلك الحد، فهي أيضًا تحمي الجسم من الإصابة ببعض مخاطر جراحات السمنة التي من الممكن أن تظهر بعدها، مثل:

  • متلازمة الإغراق: تظهر متلازمة الإغراق عندما يأكل المريض الطعام بسرعة، فيؤدي ذلك إلى الشعور بالغثيان والقيء والتعرق بشدة والإسهال.
  • الجفاف جراء عدم شرب المياه والسوائل عامة خلال وجبات الطعام اليومية.
  • الإمساك: يظهر الإمساك مع نقص النشاط البدني وانخفاض معدل الألياف والسوائل في وجبات الطعام.
  • انسداد مدخل المعدة: وعند الإصابة بذلك فإن المريض يشعر بألم شديد في البطن وغثيان ورغبة في القيء.
  • اكتساب المزيد من الوزن.

عواقب عدم الالتزام بالـ نصائح بعد عملية تحويل المسار

تساهم النصائح السابقة في التئام جرح المعدة والتعافي سريعًا، كما يتعرف خلالها المريض على أنواع الأطعمة الصحية التي تناسب جسمه وتمنحه العناصر الغذائية الضرورية له.

إن أول ما قد يحدث عند تجاهل الـ نصائح بعد عملية تحويل المسار هو عدم نقصان الوزن الزائد كما هو متوقع قبل الجراحة، بل إن الأمر قد يصل أحيانًا إلى اكتساب المزيد من الوزن، وهو عكس المراد من عملية تحويل مسار المعدة.

ما بعد عملية تحويل المسار

بمجرد الخضوع للعملية والالتزام بنصائح الطبيب حول النظام الغذائي تظهر نتائج عملية تحويل المسار للمريض كالتالي:

  • نقصان حوالي 60 بالمئة من الوزن خلال أول عامين.
  • تحسن جودة الحياة.
  • القدرة على القيام بأنشطة الحياة الروتينية بصورة أسهل من ذي قبل.
  • التخلص من الأمراض المصاحبة للسمنة.

العلاقة بين عملية تحويل المسار ومتلازمة الإغراق

تعد متلازمة الإغراق من أشهر المخاطر التي تعقب جراحات السمنة، وتحدث نتيجة إفراغ المعدة للطعام بصورة أسرع من المعتاد في الأمعاء الدقيقة، ونتيجة لذلك يشعر المريض بالأعراض التالية:

  • الغثيان.
  • القيء.
  • الإسهال.
  • تقلصات في البطن.
  • الانتفاخ.
  • الدوار.

تحدث متلازمة الإغراق أيضًا عند إهمال مضغ الطعام جيدًا، وعند تناول الأطعمة عالية الدهون والسكريات، وذلك لأنها تحتوي على الكثير من السعرات الحرارية.

للحجز والاستفسار، يرجى التواصل مع عيادة دكتور أحمد إبراهيم -أستاذ جراحات السمنة المفرطة والسكر والأيض في كلية الطب التابعة لجامعة عين شمس- من خلال بيانات التواصل التالية